النهضة تدعو إلى اتخاذ القرارات المناسبة لإيقاف نزيف الاقتصاد الوطني

عقد المكتب التنفيذي لحركة النهضة مساء الأربعاء 24 فيفري 2021، اجتماعه الدوري برئاسة راشد الغنوشي، خصّصه لمتابعة مستجدات الوضع السياسي والاجتماعي والاقتصادي بالبلاد وما يعيشه من صعوبات وتحدّيات، كما استمع إلى تقرير حول الاستعداد لتنظيم مسيرة وطنية من أجل استكمال المؤسسات الدستورية للدولة والثبات على قيم الثورة والمثابرة لانجاح الإنتقال الديمقراطي.

وعبّر المكتب عن انشغاله بتواصل تخفيض وكالات الترقيم الدولية للتصنيف الائتماني للبلاد بما يعسّر تعبئة الموارد المالية الخارجية التي تحتاجها ميزانية الدولة ويعمّق درجة المخاطر الاقتصادية والاجتماعية التي تعيشها البلاد، معبّرا عن أمله في أن تدفع هذه الوضعية الحرجة بمختلف الأطراف السياسية والاجتماعية والحكومية الى الوعي بحجم المسؤولية والمبادرة باتخاذ القرارات المناسبة لإيقاف نزيف الاقتصاد الوطني.

كما ثمنت حركة النهضة مبادرة رئيس مجلس نوّاب الشّعب بخصوص إيجاد حلّ للأزمة السياسية التي تمر بها تونس، مشيرة إلى انفتاحها على كل مبادرات الحوار البنّاءة والمفضية إلى تفكيك الأزمة السياسيّة وتعزيز نجاعة عمل الحكومة وكل مؤسسات الدولة.

ودعت مناضلي الحركة إلى المشاركة الواسعة في مسيرة يوم السبت 27 فيفري 2021، لتكون رسالة إلى مختلف الأطراف السياسية والإجتماعيّة بضرورة الحوار وتعزيز كل مقومات الوحدة الوطنية والممارسة الديمقراطيّة وتعتبر حركة النهضة الاستجابة العريضة لهذه المسيرة بمثابة نداء إلى كل أحرار البلاد وعقلائها ومنظماتها واحزابها من أجل تغليب روح المسؤولية والعمل المشترك لتجاوز الأزمة السياسيّة التي تتخبّط فيها البلاد وفق نصّ البلاغ.

شاركنا رأيك