أساتذة التنشيط الشبابي المعطّلين عن العمل: من الوعود إلى القيود…

16 جويلية 2020 اليوم الخامس عشر على التوالي من الإعتصام المفتوح، واليوم الثامن على التوالي من إضراب الجوع لأساتذة التنشيط الشبابي المعطلين عن  العمل.

هم خرّيجو المعهد العالي للتنشيط الشبابي والثقافي ببئر الباي، 724 شاب وشابة تخّرجوا حالِمين ليجدوا أنفسهم  معتصمين أمام وزارة الشباب والرياضة منذ تاريخ 02 جويلية الجاري للمطالبة بحقهم في الإنتداب.

أساتذة التنشيط الشبابي المعطّلين عن العمل: من الوعود إلى القيود…

في حركة رمزية من أمام المسرح البلدي في شارع الحبيب بورڨيبة بالعاصمة وكخطوة تصعيدية، قام البارحة أساتذة التنشيط الشبابي المعطلين عن العمل بربط أنفسهم بسلاسل بعد إخلال وزارة شؤون الشباب و الرياضة بالتزاماتها فيما يتعلق بالاتفاقية المبرمة مع وزيرة الشباب والرياضة في حكومة يوسف الشاهد ماجدولين الشارني.

اتفاقية تم توقيعها فى شكل محضر جلسة بتاريخ 23 أكتوبر 2018، تقضي بانتداب خرّيجي المعهد العالي للتنشيط الشبابي المعطّلين عن العمل في صيغة عقود مع وزارة الشباب والرياضة والجمعية الوطنية للسلامة المرورية…وقد قامت آنذاك وزارة الشباب والرياضة بتنظيم دورة تكوينية في السلامة المرورية لفائدة أساتذة التنشيط الشبابي طَرف الإتفاقية، على أمل إمضاء العقود موضوع الإتفاقية المبرمة بعد انقضاء فترة التكوين.

أحد أساتذة التنشيط الشبابي المعتصمين مقيّدا في حركة رمزية.

قمع وإيقافات عوض الجلوس على طاولة التفـــــاوض…

” قابلتكم ماخذة في الخاطر”…كلمات قالها حسام اللّجام منسق إعتصام أساتذة التنشيط الشبابي المعطلين عن العمل وأكّد لموقع ابن خلدون نيوز على أنها كانت إجابة مستشار الشباب بوزارة الشباب والرياضة عند استقباله للمعتصمين في مكتبه من أساتذة التنشيط الشبابي المعطّلين عن العمل بعد مواصلة اعتماد سياسة التسويف والمماطلة من قبل الوزارة بخصوص تحديد موعد جلسة تفاوضية تجمع وزير الشباب والرياضة بالمعتصمين.

وفي ذات السياق أكد حسام اللجّام على أنّ الوزارة على علم بكل حيثيات الإعتصام وبإضراب الجوع وأنه عوض إيجاد الحلول والجلوس على طاولة التفاوض، تم انتهاج سياسة القمع وفك الإعتصام بالقوة وبالغاز المسيل للدموع..

لن نتراجع…إمّا التفاوض أو التّصعيد

“لن نتراجع…إمّا التفاوض أو التصعيد” هذا ما أكده منسّق إعتصام أساتذة التنشيط الشبابي المعطّلين عن العمل، مشددا على أن مطالبهم مشروعة وأن الإنتداب حق من الحقوق التي يكفلها الدستور.

 

وتتمثل مطالب أساتذة التنشيط الشبابي المعتصمين في الإلتزام بالإتفاقية التي تم إبرامها ضمانا لمبدأ استمرارية الدولة، وبالتالي انتداب جميع الدفعات من 2011 إلى 2019 والذين يبلغ عددهم 724  معطّل عن العمل، عدد اعتبره منسّق الإعتصام أقل من عدد الشغورات في دور الشباب بكامل تراب الجمهورية.

 

بقلم صبرين البصير

 

شاركنا رأيك