اياب نصف نهائي كاس ايطاليا : اصحاب الارض لتاكيد الافضلية والضيوف من اجل قلب المعطيات

تعود سهرة الليلة الحياة من جديد للملاعب الايطالية بعد فترة توقف اجباري امتدت لثلاثة اشهر بسبب فيروس كورونا وسيكون استئناف النشاط في ايطاليا بالمربع الذهبي للكاس والذي ستجمع المواجهتان المنتظرتان كل من اليوفي بالميلان اليوم بداية من الساعة الثامنة ثم غدا في السان باولو وايضا انطلاقا من الثامنة ليلا نابولي ضد الانتر .

السيدة العجوز بقيادة نجمها الاول كريستيانو رونالدو يدخلون لقاء اليوم باسبقية معنوية على ضيوفهم اثر تمكنهم من خطف التعادل الايجابي بهدف لهدف خلال مواجهة الذهاب في السان سيرو وبالتالي يكفيهم التعادل السلبي للمرور نحو النهائي لكن طبعا لن يكون هذا طموح المدرب ماوريسيو ساري الذي سيحاول اظهار افضل اداء ممكن لفريقه بعد فترة توقف النشاط خاصة وانه يعرف جيدا ان عثرة للبيانكونيري في هذا التوقيت بالذات قبل استئناف نشاط الكالشيو ودوري الابطال ستجعله يفقد ثقة اللاعبين والجماهير على حد السواء.

من الناحية المقابلة الروسونيري الذي قدم لاعبوه افضل اداء لهم خلال مواجهة الذهاب امام جماهيرهم رغم نهاية اللقاء بالتعادل هدف مقابل هدف على الورق كل العوامل ضده خصوصا مع فقدانه خدمات نجمه المخضرم زلاتان ابراهيموفيتش وتفوق اليوفي الواضح ضدهم في الاليانز ستاديوم بتورينو خلال مختلف المواجهات السابقة لكن الامر الذي يبعث على التفائل هو ان زملاء اسماعيل بن ناصر لن يكون عليهم ضغط كبير عكس الفريق المحلي وبالتالي قد تتحرر الاقدام ونشاهد الاداء المثالي لابناء ستيفان بيولي وينجحون في اقصاء كبير تورينو والسير بثبات لنهائي الاولمبيكو على امل استعادة اللقب الغائب عن خزائن الفريق منذ 17 سنة .

اللقاء الثاني في هذا الدور سيدور يوم الغد في السان باولو المعقل التاريخي لفريق الجنوب الايطالي نابولي الذي سيستقبل القطب الاخر لمدينة ميلانو الانتر مستفيدا من اسبقية هامة ذهابا في الجيوزيبي مياتزا بهدف لصفر سجله الاسباني فابين رويز ولعل الانظار ستتركز اكثر طيلة التسعين دقيقة على الصراع التكتيكي المنتظر بين المدربين انطونيو كونتي صاحب الخبرة بالتجارب الحافلة في اليوفي وتشيلسي والمنتخب الايطالي وجينارو غاتورزو الذي يخطو خطواته الاولى في عالم التدريب مما يجعلنا ننتظر صراعا قويا على ارض الملعب لاسيما وان كل السيناريوهات ممكنة بسبب الفارق البسيط بهدف وحيد وايضا نظرا لتمتع كل فريق بجملة من اللاعبين المميزين اصحاب المهارات في خط الهجوم على غرار لوكاكو ولاوتارو مارتيناز واليكسيس سانشيز في النيراتزوري ولورينزو انسيني ودرايس ميرتينز وميليك لاصحاب الارض مما يجعل التكهن صعبا بهوية صاحب بطاقة الترشح لكن الاكيد ان متابعي الكرة الايطالية على موعد مع نهائي مثير ومن طراز عالي يوم الاربعاء القادم في العاصمة روما ايا كانت هوية المترشحين اليوم وغدا.

اسامة بن رمضان

شاركنا رأيك