وزير الطاقة والمناجم: نحو التقليص في أسعار المواد البترولية

رجح وزير الطاقة والمناجم والانتقال الطاقي، منجي مرزوق، اليوم الثلاثاء، إمكانية التقليص في أسعار المواد البترولية في تونس بداية من منتصف افريل المقبل نظرا لانخفاض الأسعار العالمية المرتبط أساسا بتراجع الطلب العالمي وارتفاع العرض، من جهة، وخاصة بعد اجراء تقييم معدلات الأسعار ضمن الية التعديل الاوتوماتيكي لأسعار المحروقات كل ثلاثة أشهر، من جهة أخرى.

اكد مرزوق، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أن أسعار النفط الخام تراجعت بشكل لافت في شهر مارس الجاري ما قد ينعكس على أسعار المواد البترولية في تونس.

ولم يحدد الوزير بعد قيمة مراجعة أسعار المواد البترولية (غازوال وبنزين)، موضحا ان اللجنة المكلفة صلب وزارة الطاقة بالية التعديل الاوتوماتيكي لأسعار المواد البترولية ستشرف على تقييم الأسعار العالمية وانعكاسها على الأسعار المحلية موفى شهر مارس الجاري.

وشدد على أن الية التعديل الاوتوماتيكي لمراجعة أسعار المحروقات (تم إقرارها في جويلية 2016) لا تعتمد على أسعار برميل النفط الخام ولكنها تعتمد على أسعار المواد البترولية بعد تكريرها، ملاحظا ان أكثر من 70 بالمائة من المواد البترولية يقع توريدها.

كما لاحظ عضو الحكومة أن التراجع الحاد لسعر لمحروقات تم تسجيله في شهر مارس وان معدل الاسعار الحالية للمواد البترولية من غازوال وبنزين يطابق تقريبا معدل 50 دولارا للبرميل النفط الخام للثلاثي الاول من العام الحالي.

يشار إلى أن فرضية إعداد ميزانية الدولة لسنة 2020 أنبنت على اعتماد سعر برميل نفط البرنت الخام ب 65 دولارا للبرميل.

كما برمجت الحكومة السابقة ضمن مشروع الميزانية إجراء تعديلات على أسعار بيع المحروقات للعموم في سنة 2020.

شاركنا رأيك