دوري ابطال اوروبا : ريمونتادا للريدز والامراء ام تاكيد القوة لاتليتيكو ودورتموند

تتجه انظار عشاق الكرة العالمية اليوم على الساعة 00 21 نحو  القارة العجوز من جديد لمتابعة الدفعة الثانية من مقابلات اياب دور الستة عشر لدوري ابطال اوروبا والتي ستشهد قمتين ينتظر منهما الكثير حين يستقبل ليفربول اتليتيكو مدريد ويستضيف باريس سان جرمان بوروسيا دورتموند.

حامل لقب النسخة الماضية ليفربول والذي يدخل لقاء الليلة متاخرا بهدف لصفر يدرك جيدا ان مواجهة القطب الثاني للعاصمة مدريد لن تكون سهلة نظرا للتنظيم الكبير المعروف عن تشكيلة اتليتيكو من الناحية الدفاعية رغم التراجع النسبي هذا الموسم لكن يبقى ضيفا ثقيلا وهو مايدركه جيدا يورغن كلوب الساعي لقلب المعطيات وتجاوز عقبة الروخيبلانكوس لمواصلة رحلة الدفاع عن التاج الاوروبي لذلك سيعول طبعا على جاهزية ثلاثي المقدمة محمد صلاح وساديو ماني وروبرتو فيرمينيو بالاضافة ليقظة الخط الخلفي بقيادة فان دايك من اجل احباط خطر الهجمات المعاكسة.

اما بالنسبة لكتيبة دييغو سيميوني فهي مطالبة طبعا بتقديم افضل اداء ممكن من اجل ايقاف الانتفاضة المتوقعة لاصحاب الضيافة المعروفين بتقديم افضل العروض في الانفيلد محليا واوروبيا وبالتالي يبقى افضل سيناريو يحلم به زملاء الفارو موراتا هو المباغتة بهدف مبكر مثل ما حدث خلال لقاء الذهاب مما قد يساهم في لخبطة اوراق الريدز ويرفع اكثر معنويات لاعبي اتليتيكو الذين اذا ماقدروا على صنع الحدث باقصاء ليفربول سيصبحون مراهنا بارزا على تحقيق اللقب الحلم بالنسبة لجماهيرهم نظرا لغيابه عن خزينة النادي رغم المشاركات العديدة في هذه المسابقة.

الطبق الكروي الثاني سهرة الليلة سيحتضنه ملعب الامراء في العاصمة الفرنسية باريس دون حضور الجمهور بسبب فيروس كورونا وسيحاول خلاله اصحاب الارض تدارك هزيمة الذهاب في السيغنال ايدونا بارك بهدفين لهدف من اجل فك عقدة دور الستة عشر التي لازمت الفريق في الثلاث سنوات الاخيرة ورغم غياب اندير هيريرا للاصابة وتوماس مونييه وماركو فيراتي للاصابة مع وجود شكوك حول مشاركة الثنائي كيلان مبابي وتياغو سيلفا يبقى المدرب الالماني توماس توخيل مطالبا بايجاد الحلول واختيار التشكيلة الافضل القادرة على انجاز المطلوب وحجز مقعد في ربع النهائي لانه يدرك جيدا ان اقصاءه من المسابقة يعني بنسبة كبيرة جدا توقف تجربته مع رفاق نيمار بنهاية الموسم الحالي.

في حين من الناحية المقابلة ينتظر احباء بروسيا دورتموند خبرا سارا من فريقهم بضمان الوصول لدور الثمانية في ظل وجود تركيبة مميزة قادرة على ذلك تجمع مابين عناصر الخبرة امثال القائد لوكاس بيتسيشيك وماتس هوملز وغيريرو وحارس المرمى رومان بوركي وطموح الشبان المتالقين كاشرف حكيمي وسانشو والوافد الجديد في الميركاتو الشتوي الهداف النرويجي ايريك هالند وبالتالي يملك المدرب السويسري لوسيان فافر فرصة ذهبية من اجل كتابة التاريخ مع هذه المجموعة بشرط عدم المبالغة في الحذر امام رفاق ايكاردي واللعب بخطة متوازنة تضمن المحافظة على نظافة الشباك ثم استغلال الهحومات المعاكسة السريعة لمغالطة الحارس كيلور نافاس.

اسامة بن رمضان

شاركنا رأيك