الرئيس الجزائري يتّهم لوبيا مغربيا فرنسيا بعرقلة علاقات بلاده مع فرنسا

 في حوار ادلى به “لوفيغارو” الفرنسية اتهم الرئيس الجزائري المنتخب عبد المجيد تبون ما سماه لوبي  فرنسي – مغربي بعرقلة التقارب الجزائري -الفرنسي، في تلميح الى تحريك لوبيات في فرنسا لعرقلة تطور العلاقات الثنائية

وكشف تبون عن رؤيته للعلاقات الخارجية ومنها مع فرنسا بسبب حساسة الحقبة الاستعمارية مشيدا بالرئيس إيمانويل ماكرون في سعيه الى التخلص من الأفكار الاستعمارية وتفهم مطالب الجزائر حول هذه الحقبة الأليمة التي خلفت مقتل الملايين

واكد  أن الجزائر مع علاقات متينة وقائمة على الاحترام المتبادل،مستدركا بان “هناك واقع لا يمكن تجاهله وهو وجود لوبي يعرقل التقارب بين البلدين لصالح المغرب، حيث يقوم هذا اللوبي بالتصدي لكل المبادرات التي تقدم عليها الجزائر”.

يذكر ان الرباط تعاملت بحذر شديد مع وصول تبّون الى الرئاسة اذ كان  الملك محمد السادس آخر المهنئين وكان تبون قد شدد خلال القمة الإفريقية الأخيرة  على ضرورة  “تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية”.

شاركنا رأيك