اتحاد الشغل يندد باللجوء الى القوة العامة في حقل نوارة و يدعو العمال الى الاعتصام في مقرات عملهم

عبر اليوم الخميس 20 فيفري 2020، الاتحاد الجهوي للشغل بتطاوين،عن رفضه لكل قرارات تسريح العمال من حقل نوارة المتخذة من طرف المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية والشركة النمساوية OMV.

و أشار الى تسريحهم جاء بشكل أحادي ودون استشارة الطرف الاجتماعي وقبل تحديد اتفاق حول طرق الانتداب بالحقل و إعطاء الأولوية للمباشرين حاليا.

و ندد الاتحاد باللجوء إلى الحلول الأمنية والاستعانة بالقوة العامة لفض الإشكاليات الشغلية بالحقل،مطالبا العمال بالبقاء في مقرات عملهم وعدم المغادرة ورفض أي قرار يتعلق بمستقبلهم المهني طالما لم يتم التفاوض مع الاتحاد.

كما أعلن الاتحاد عن تمسكه بتأسيس هيكل وقتي يضم ممثلين عن الاتحاد وعن المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية وشركة OMV يتولى مراقبة عملية الانتداب ويضع آليات لتسيير الحقل لضمان حسن العمل به وتواصل الإنتاج.

هذا ويشار إلى أن عددا من عمال شركات المناولة بحقل نوارة كانوا قد رفضوا المغادرة إثر نهاية عقود شركاتهم مع المشرفين على المشروع واعتصموا بمقرات عملهم مطالبين بإلغاء عقود المناولة وإدماجهم وإعطائهم الأولوية بالانتداب نظرا للخدمات التي أسدوها طيلة مرحلة أشغال تركيز المشروع.

شاركنا رأيك