فلاحو سيدي بوزيد يحتجون تنديدا بانهيار أسعار الزيتون

فّذ عدد من فلاحي معتمدية المكناسي من ولاية سيدي بوزيد وقفة احتجاجية تنديدا بانهيار أسعار الزيتون.
واعتبر الفلاحون أن الدولة تعتمد سياسة ممنهجة لتدمير مراكز الإنتاج الفلاحي وأن انهيار أسعار الزيتون يكبّد الفلّاح خسائر مالية فادحة، وأكّدوا أن الدولة مطالبة بإيجاد حلول لهذه الأزمة التي حلت بالفلاح وحمّلوا المسؤولية للدولة في استهداف أهم قطاع إنتاج في ولاية سيدي بوزيد.
وبيّن عضو التنسيقية الوطنية للحركات الاجتماعية عبد الحليم حمدي أن هذا الاحتجاج تنديد بضرب سوق الإنتاج الفلاح في تونس ولمطالبة الدولة باتّخاذ إجراءات عاجلة لدعم الفلاح التونسي لإنقاذ موسم جني الزيتون، مشيرا إلى أن فلاحي المنطقة قرروا خوض سلسلة من الاحتجاجات للمطالبة بحقوقهم في حماية موارد رزقهم من التدمير الممنهج.
من جانبها أكدت الجامعة الوطنية لمنتجي الزيتون المنضوية تحت لواء الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري رفضها القاطع للأسعار المعروضة من طرف الديوان الوطني للزيت (في حدود 5.6 دنانير للتر الواحد) معتبرة هذا السعر ”استخفافا بالمنتجين ودعما للمضاربين في القطاع”.
كما أكد الكاتب العام للجامعة الوطنية لمنتجي الزيتون، محمد النصراوي، ضرورة تحديد سعر لا يقل عن 7.5 دنانير للتر زيت الزيتون الواحد نظرا لارتفاع كلفة الإنتاج.

شاركنا رأيك