قريبا : كتلة تضم 37 نائبا بين التيار الديمقراطي و حركة الشعب

أكد القيادي بحزب التيار الديمقراطي محمد الحامدي اليوم الخميس 7 نوفمبر 2019، أن التيار وحركة الشعب اقتربا من الاتفاق على تكوين كتلة برلمانية مشتركة تجمع نواب الحزبين، مشددا على ان الطرفين جددا التأكيد على رفضهما ترؤس حركة النهضة الحكومة المقبلة.

وأضاف الحامدي أن للحزبين تصورا وصفه بالمتقارب بخصوص تشكيل الحكومة ،موضحا أنه تم الاتفاق خلال الاجتماع الذي جمع أمس وفدين من الجانبين على التنسيق السياسي بينهما سواء تموقعا في الحكم أو في المعارضة ،حسب ما نقلت عنه وكالة تونس افريقيا للانباء.

وأوضح أن التيّار جدد خلال اللقاء الذي جمع أمس وفدا من التيار يترأسه محمد عبو بوفد عن حركة النهضة ضم رئيسها راشد الغنوشي ورئيس مكتبها السياسي نور الدين العرباوي رفضه تولي النهضة رئاسة الحكومة ، مفيدا بأن الحزب عبر خلال هذا اللقاء الذي قال إنه جاء بطلب من النهضة عن تمسك حزب التيار بنيل حقائب الداخلية والعدل والاصلاح الاداري كضمان لتكوين حكومة قادرة على مكافحة الفساد.

واشار الحامدي إلى أن “النهضة تعمل على مزيد التثبت من مواقف الأحزاب المعنية بالحكومة المقبلة حتى تناقش ذلك خلال مجلس شوراها المزمع عقده نهاية الأسبوع الحالي”قائلا “التيار الديمقراطي مصر على تكوين حكومة من خارج الأحزاب حتى لا يبقى رئيس الحكومة المقبل رهينا لحزبه”.

وبهذا التحالف المرتقب ، ستضم الكتلة 37 نائبا باحتساب 22 نائبا للتيار و15 نائبا لحركة الشعب.

ومسار تشكل المشهد البرلماني متواصل ، وانطلق باعلان امين عام حركة مشروع تونس والنائب حسونة الناصفي منذ يومين أنه سيتراس كتلة ” الاصلاح الوطني”  التي قال انها تضم 15 نائبا ،

المصدر الشارع المغاربي

شاركنا رأيك