أخبار وطنية

لهذه الأسباب استقال أحمد الصديق من رئاسة كتلة الجبهة الشعبية بالبرلمان

أقّر حزب الطليعة العربي الديمقراطي، استقالة القيادي بالحزب والنائب أحمد الصديق من رئاسة كتلة الجبهة الشعبية، وذلك “لاستحالة استمراره في الاضطلاع بدوره بسبب ما وصل إليه الأمر داخل الجبهة الشعبية وانعكاس ذلك على الكتلة.

” ودعا الحزب في بيان اصدره اليوم الاربعاء،عقب انعقاد مكتبه السياسي، المجلس المركزي للجبهة للانعقاد في أقرب الآجال لفض الخلافات القائمة،اثرالاستقالات التي شهدتها كتلة الجبهة الشعبية معتبرا أن الحوار بحضور جميع الأطراف هو السبيل الوحيد لحل الازمة وبين أن الاستقالة التي أودعها نواب كتلة الجبهة الشعبية لدى مجلس نواب الشعب لا تساعد على حل الأزمة، داعيا إلى العدول عنها والجلوس مجددا إلى طاولة الحوار ليتحمل الجميع مسؤولية إنجاحه أو فشله.
دكما دعا الحزب الناطق الرسمي للجبهة الشعبية (حمة الهمامي )إلى الاضطلاع بدوره في الحفاظ على وحدة الجبهة، مذكرا بالمخاوف التي كان عبر عنها في بلاغه الصادر بتاريخ يوم 26 ماي الحالي.
وأهاب حزب الطليعة العربي بمناضلي الجبهة الشعبية وأنصارها إلى التوقف عن كل ما من شأنه تأجيج الخلاف وبذل الجهد من أجل رأب الصدع واستعادة الجبهة لوحدتها لمواجهة الاستحقاقات السياسية والانتخابية القادمة ولحاجة الشعب التونسي لاستمرار لعب دورها في الدفاع عن الوطن والشعب.
وكان النائب أحمد الصديق، تقدم اثراجتماع لكتلة الجبهة الشعبية، استقالته من رئاسة الكتلة بسبب عدم إيجاد حل للأزمة “التي تعصف بالجبهة الشعبية عموما”، وفق ما ذكره في تصريح سابق لـ”وات”.
يذكر أن 9 نواب من كتلة الجبهة أودعوا ظهر أمس الثلاثاء ، إثر نفس الاجتماع، استقالاتهم بمكتب مجلس النواب وهم هيكل بلقاسم وعبد المومن بالعانس وشفيق العيادي ونزار عمامي وزياد لخضر ومنجي الرحوي وفتحي الشامخي وايمن العلوي ومراد الحمايدي.

زر الذهاب إلى الأعلى