جرائم و قضايا

حقيقة ما حصل في مقهى رادس على لسان محامي الضحية

في تدوينة له قال المحامي منير بعتور

بصفتي محامي أمين كمون صاحب المقهى الذي تعرض للهجوم والحرق في جهة رادس وبعد أن تم تكليفي رسميا بالدفاع عنه أكذّب ماجاء على لسان الناطق الرسمي للأمن الوطني وليد حكيمة و أؤكد أن صورة الواقعة تتمثل في تعمد مئات من السلفيين الهجوم على المقهى الكائن برادس مليان المفتوح في نهار رمضان للمفطرين تحت صيحات لله أكبر وقد قام صاحب المقهى بإسدال الستار الحديدي للمقهى فتعمد السلفيون سكب بنزين من تحت الستار الحديدي وإشعال النار قصد حرق المقهى بمن فيه من عملة وحرفاء ٠٠حينها فتح صاحب المقهى الستار لإخراج من فيه فتم الإعتداء عليهم بالسيوف والعصي كما تم رمي نادل المقهى من سطح الطابق الأول وحرق جزء هام من المقهى
وقد إتصل صاحب المقهى بالأمن الذي لم يتمكن من الإقتراب من المقهى بسبب كثرة عدد السلفيين المهاجمين وبقيت سيارة الأمن تنتظرالتعزيزات بعيدا ساعة كاملة حتى هروب المعتدين
ولهذا أؤكد أن ماحدث هو إعتداء إرهابي سافر تحاول الداخلية التغطية عليه و إخراجه بصورة معركة منحرفين
الأستاذ منير بعطور
المحامي لدى التعقيب

زر الذهاب إلى الأعلى